الرئيسيةالتغاريدمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تتلذذ بصلاتك ..!.!.!؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
موهة
عضو مشارك
عضو مشارك


الجنس : انثى
المشاركات : 503
نقاط : 27780
العمر : 31
الموقع الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: كيف تتلذذ بصلاتك ..!.!.!؟   السبت ديسمبر 05, 2009 1:04 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,

كيف تتلذذ بصلاتك ..!.!.!؟


بدأنا,,


التكبير: رفع اليدين في التكبير يدل
على الاستسلام ، وكأنك تلقي الدنيا كلها خلف ظهرك، (الله أكبر) يعني الله
أكبر من السرحان اللي ايي في بالك ، الله أكبر من الهموم التي تشغل بالك ،
البعض يبدأ صلاته بالكذب ، كيف ؟؟ يقول الله ( الله أكبر) و في الحقيقة هو
يفكر بما هو عنده أكبر ، فالدنيا عنده أكبر. هل بهذا يلاقى الله عزوجل ؟؟

و عند التكبير تحدث أمور ، تبدأ الذنوب تتصاعد على كتفيك ، ثم ينصب الله
وجهه لوجهك جل في علاه ، و يدخل في الخط شيطان اسمه خنزب ، و تحرم عليك
أشياء كانت في السابق حلال ، فالكلام حلال و الطعام حلال والابتسامة حلال
، و لكن عند التكبير هذا كله حرام ، حتى البصر لا يرتفع ، فأنت بين يدي
الملك !!

النظر إلى الأرض ، في رحلة الاسراء و المعراج يقول الله تعالى ' ما زاغ
البصر و ما طغى' أي لم يجاوز البصر موضع النظر المسموح به، يقول ابن
القيم: و لولا أن رب العزة سبحانه فوق سماواته على عرشه لم يكن فرق بين
النظر إلى أعلى و النظر إلى أسفل.

وضع اليمين على الشمال ، سأل الامام أحمد عن ذلك قال هو ذل بين يدي عزيز، فهذي الوضعية وضعية ذل، و أنت بين يدي الله عبد.

دعاء الاستفتاح: هو تحية لمنع مانع ، فأنا سوف أقابل حبيبي ، فالأشياء
التي بيني و بين الله أُبعدها حتى أدخل على الله و أنا صافي، هذا في دعاء
' اللهم باعد بيني و بين خطاي كما باعدت بين المشرق و المغرب، و نقني من
الذنوب و الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس' ،أما في دعاء ' سبحانك
اللهم و بحمدك ، تبارك اسمك و تعالى جدك و لا إله غيرك ' هذا الدعاء فيه
اثبات العظمة لله، وعندما لا يكون في قلبك أي كبر ، تدخل على الله.

الاستعاذة: قال ابن القيم في الوابل الصيب: روي أن العبد إذا قام يصلي ،
قال الله عزوجل 'ارفعوا الحُجُبْ' ، فإذا التفت (أي التفات القلب) قال
'أرخوه' فيدخل الشيطان و يعرض عليه أمور الدنيا ، و اذا أقبل العبد بقلبه،
لم يقدر الشيطان أن يتوسط بينه و بين ربه، قال انما يدخل الشيطان عندما
يرتفع الحجاب، و هذا شأنه و شأن عدوه.

البسملة: اسم الله عزوجل اذا حل في المكان ارتفع الضرر.

المفتاح السحري للخشوع في الصلاة: خاطب الله في صلاتك بقلبك ، فعندما تقول
(الله أكبر) يعني ياربي أنت الأكبر، (الحمدلله رب العالمين) يعني الحمد لك
أنت يارب العالمين، قلها و أنت تعنيها، و عندما تقول (الرحمن الرحيم) قل
في قلبك أنت الرحمن أنت الرحيم، فمثلا عندما يتصل بك شيخ ليقول لك محاضرة
، هل يساوي عندما تحضر محاضرة يخاطب الجميع ؟ لا

عندما تخاطب الله في صلاتك و تقول (الحمدلله رب العالمين) يرد الله عزوجل
عليك و يقول (حمدني عبدي) ، (الرحمن الرحيم) يرد عليك و يقول (أثنى علي
عبدي)، ( مالك يوم الدين) يقول (مجدني عبدي)، قف عند رؤوس الآيات و انتظر
رد الله عليك ، و اسمعه بأذن قلبك و أنت موقن أنه يرد عليك.

(الحمدلله رب العالمين)

الحمد: هو اثبات الكمال لله عزوجل ، مع المحبة و التعظيم.
الشكر: يكون مقابل نعمة.

فعندما تقول الحمدلله ، فالله هو الذي أثنى على نفسه ، لأنه هو الذي ألهمك أن تقول الحمدلله.

يقول ابن القيم: و الله لو أن هذا القلب طيبًا فلا يصبر حتى يطير فرحًا بقوله (عبدي)، فإن قول عبدي شرف لك.
و مما زادني شرفًا و تيهًا *** و كدت بأخمصي أطأ الثريا
دخولي تحت قولك يا عبادي *** و أن صيرت لي أحمدًا نبيا

و يذكر الله عزوجل نبيه في أشرف المواطن بهذه الصفة قال تعالى' سبحان الذي أسرى بـ(ـعبده) ' فالعبودية لله شرف.

(الرحمن الرحيم)

الرحمن: تدل على الرحمة و هي اثبات الصفة له سبحانه أنه رحمان، و هي شاملة لجميع الناس. و هي على وزن فعلان و تفيد الامتلاء.
الرحيم: تدل على الرحمة و تعني تعلق هذه الصفة بالخلق ، و خاصة بالمؤمنين ' إنه بهم رؤوف رحيم'.

لذلك (الرحمن) تأتي كثيرًا مع العرش لماذا؟ يقول ابن القيم: العرش محيط
بالمخلوقات، قد وسعها ، و الرحمة محيطة بالخلق جميعًا، فاستوى على أوسع
مخلوقاته بأوسع صفاته. وهنا تظهر ربوبيته للخلق سبحانه ربوبية رحمة.

لماذا قال الرحمن الرحيم قبل مالك يوم الدين ؟ يقول القرطبي: و إن قلوب المؤمنين لا تستحمل أن يبدأ الله بالتخويف قبل الترغيب.

يقول الله تعالى مخاطبًا نبيه 'عفى الله عنك لم أذنت لهم' أولا أولا عفى
عنه ، ثم قال لم أذنت لهم ، لأن الله إذا عفى فما يأتي بعده يهون.

(مالك يوم الدين)
الله عزوجل هو ملك يوم الدين و مالك يوم الدين

يأمر الله اسرافيل بالنفخ في الصور ، فيصعق من في السماوات و الأرض إلا من
شاء الله ، فإذا هم خمدوا، يأتي ملك الموت لله ، و يقول قد مات اهل السماء
و الأرض إلا من شئت، فيقول الله عزوجل من بقي – و هو اعلم سبحانه – قال
بقيت أنت يارب الحي الذي لا يموت و بقي حملة عرشك و بقي جبريل و ميكائيل و
بقيت أنا، فيقول الله عزوجل ليمت جبريل و ميكائيل ، فيموتان ، فيأتي ملك
الموت إلى الجبار عزوجل فيقول يارب قد مات جبريل و ميكائيل ، فيقول الله
عزوجل من بقى – و هو اعلم سبحانه – فيقول بقيت أنت ياربي الحي الذي لا
يموت و بقي حملة عرشك و بقيت أنا ، فيقول الله ليمت حملة عرشي ، فيموتون ،
ثم يأتي ملك الموت و يقول قد مات حملة العرش، فيقول الله تعالى من بقي – و
هو اعلم بذلك سبحانه – فيقول ياربي بقيت أنت الحي الذي لا يموت و بقيت أنا
، فيقول يا ملك الموت مُت، فيموت ، فإذا لم يبقى إلا الله الاحد الواحد
الصمد الذي لم يلد و لم يولد ، طوى السماوات و الارض بيمينه كطي السجل
للكتب ، ثم نادى في ملكوت السماوات و الأرض قال لمن الملك اليوم؟ لا أحد
يجيبه ، و يسأل ثلاثًا لمن الملك اليوم ، و لا يجيبه أحد ، ثم يجيب هو
نفسه: لله الواحد القهار.

ثم قال الشيخ أن في سنة من السنوات ، كانت ليلة ختم القرآن في الحرم المكي
في ليلة 27 ، فاكتظ المسجد بالمصلين ، و كانت أول سنة يقرأ فيها الشيخ
سعود الشريم حفظه الله ، و تأثر بمنظر الناس من رجال و نساء و أطفال و
شيوخ ، فصلى بالناس و بكى عندما وصل إلى قوله تعالى ' مالك يوم الدين ' و
عندما سأل ، قال تذكرت يوم القيامة.


تخيلوا أخواني أنكم تدخلون على الله بحضور قلب و فهم و محبة و رجاء و هيبة
و حياء ، و تعون ما تقولون و كل حركة تعرفون معناهـا ، وأنتم تخاطبون الله
بقلوبكم ، ستتغير صلاتكم بإذن الله ، و تشعرون باللذة و أنتم تقفون بين
يدي الله

اسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يرزقني و إياكم الخشوع في
الصلاة و أن يعفو عما سلف من صلواتنا التي لم نخشع فيها و أن يديمها من
نعمة و يحفظها من الزوال









هذا ملخص دورة ألقاها الشيخ مشاري الخراز في المسجد الكبير بالكويت

وأرجو التثبيت,,
والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تتلذذ بصلاتك ..!.!.!؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ~*¤ô§ô¤*~القسم الإسـلامي~*¤ô§ô¤*~ :: نفحات إيمانية-
انتقل الى: